مدينة جرش

    شاطر
    avatar
    أردنية زي
    المدير العام
    المدير العام

    انثى
    عدد الرسائل : 118
    العمر : 22
    الموقع : http:sadaqa.yoo7.comj
    احترام منتدى :
    المهنة :
    الاعلام :
    نقاط : 3280
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/12/2008

    مدينة جرش

    مُساهمة من طرف أردنية زي في الخميس يناير 01, 2009 7:52 am

    (جرش) مدينة أردنية يحتضنها تاريخ عريق وتغتسل في نهر‎ ‎الذهب


    ‎ ‎يقصد السياح القادمون من كل حدب وصوب مدينة (جرش) الأردنية‎ ‎ليتسنموا عبق الحضارة والتراث ‏الإنساني في هذه المدينة التي تنام في أحضان التاريخ‎ ‎العريق‎. ‎
    وتهب على السياح والزوار نسائم مجد تليد حتى قبل وصولهم إلى المدينة التاريخية‏‎ ‎التي قصدوها ليقرأوا ‏صفحات المجد منحوتة ومحفورة على جدران المعالم الحجرية للمدينة‎ ‎التي تعد نموذجاً فريداً للمدينة القديمة ‏المتكاملة بمعالمها الرائعة‎. ‎
    وتنام هذه المدينة الوادعة منذ أكثر من 3000 عام في أحضان تاريخ عريق نسجت فصوله‏‎ ‎وكتبت صفحاته ‏حضارات الاغريق والروم والعرب المسلمين من الأمويين والعباسيين وغيرهم‎ ‎ممن جاؤوا إليها غزاة أو فاتحين‎. ‎
    وتغتسل جرش بمياه نهر الذهب الذي كان في قديم الزمان يدير طواحينها العامرة كما‎ ‎أوحت مياهه الغزيرة الى ‏أهلها ببناء الحمامات في القرن الثاني للميلاد لكن مياه‎ ‎النهر قاربت على النضوب بفعل السنين ومع ذلك لا يزال ‏يترقرق عبر الأطلال الباقية‎. ‎
    ويعود تاريخ تأسيس (جرش) إلى عهد الاسكندر الكبير في القرن الرابع قبل الميلاد‎ ‎أو ما يعرف بالعصر اليوناني ‏وكانت تسمى آنذاك (جراسا) في تحريف لاسمها السامي أو‎ ‎الكنعاني (جرشو) ومعناه مكان كثيف الأشجار‎. ‎
    عاشت مدينة جرش عصرها الذهبي تحت حكم الروم الذين أدخلوا إليها الديانة المسيحية‎ ‎بحلول عام 350 ميلادي ‏لتنتعش فيها لاحقاً حركة تشييد الأديرة التي دمر معظمها على‎ ‎يد الجيوش الفارسية الغازية‎. ‎
    وفي عام 635 ميلادي وصلت جيوش الفتح الإسلامي إلى جرش بقيادة شرحبيل بن حسنة في‏‎ ‎عهد الخليفة الثاني ‏عمر بن الخطاب ليعود الأمن والاستقرار إلى المنطقة كلها‎ ‎ولتستعيد المدينة ازدهارها في العصر الأموي‎. ‎
    ودمر زلزال عنيف أجزاء كبيرة من هذه المدينة سنة 747 ميلادية كما أدت الزلازل‎ ‎المتلاحقة ومعها الحروب ‏والفتن التي ضربت المنطقة لاحقاً إلى دمار إضافي أسهم في‎ ‎خرابها وبقيت أنقاضها مطمورة في التراب مئات ‏السنين إلى أن اكتشفها سائح ألماني سنة‎ 1806 ‎ليبدأ التنقيب عنها وإعادة الحياة إليها لتنهض (جرش) الحالية على ‏يد جالية من‎ ‎المسلمين الشراكسة الذين هاجروا إلى الأردن من بلاد القفقاس عام 1878 للميلاد إثر‏‎ ‎الحرب ‏العثمانية الروسية‎. ‎
    وكشفت التحريات الآثارية عن سور عريض كان يحيط بالمدينة ويمتد مسافة 5500 متر‏‎ ‎ويعود بناؤه إلى القرن ‏الأول الميلادي‎. ‎
    ومن أبرز المعالم البديعة التي تفاخر بها (جرش) والتي تقف حتى الآن شاهدة على‎ ‎عظمتها وعزها (قوس ‏النصر) على المدخل الجنوبي الذي أقيم عام 129 للميلاد احتفاء‏‎ ‎بزيارة الامبراطور الروماني (هادريان) للمدينة ‏في العام التالي‎. ‎
    ولكثرة الأعمدة التي تزين مختلف معالمها تسمى جرش أيضاً (مدينة الألف عمود‎) ‎ومعظمها تلك التي تحف ‏بشارع الأعمدة المبلط من الجانبين وهو الشارع الرئيسي في‎ ‎المدينة الرومانية وطوله نحو كيلومتر ولا يزال 71 ‏من أصل 520 عموداً رخامياً هناك‏‎ ‎منتصبة في مواقعها محتفظة بقواعدها وتيجانها المزخرفة ببراعة لافتة‎. ‎
    ويوم السياح والزوار المسرح الجنوبي وهو مدرج روماني تقليدي بني أواخر القرن‎ ‎الأول الميلادي ويستوعب ‏‏5000 متفرج اضافة إلى المسرح الشمالي الذي يسع 1200 مشاهد‏‎ ‎وكان مخصصاً للمبارزات ومصارعة ‏الحيوانات المفترسة‎. ‎
    ويستغل المدرجان حالياً لعرض الفعاليات الفنية والثقافية من مسرحيات وحفلات‎ ‎غنائية وأمسيات شعرية ‏يتضمنها (مهرجان جرش للثقافة والفنون) السنوي الذي انطلق لأول‎ ‎مرة عام 1981م بمبادرة من الملكة نور ‏الحسين‎. ‎
    وتستيقظ (جرش) من نومها في شهر يوليو كل عام حين تبدأ فعاليات المهرجان فتستعيد‎ ‎المدينة أمجادها العريقة ‏وبعض الازدهار الذي كانت عليه في غابر أيام العز والمجد‎. ‎
    ويقدم المهرجان للسياحي العرب والأجانب وللمواطنين توليفة فريدة من العروض‎ ‎التراثية والثقافية والفنية التي ‏تمثل ثقافات العالم وفنونه وتعبر عن أرقى الفنون‎ ‎العالمية ما أكسب المهرجان والمدينة سمعة متميزة ووضع ‏الأردن على خارطة الثقافة‎ ‎الدولية‎.‎[/b]


    _________________


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 10, 2017 9:11 pm