صفات الرسول صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    سلمى
    المدير العام
    المدير العام

    انثى
    عدد الرسائل : 35
    العمر : 24
    الموقع : الاردن_عمان
    احترام منتدى :
    المهنة :
    الاعلام :
    نقاط : 3464
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 26/04/2009

    صفات الرسول صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف سلمى في الأربعاء أبريل 29, 2009 9:39 am

    صفاته الخَلْقية :

    أولا: لونه : ثبت في البخاري عن أنس أنه صلى الله عليه وسلم : أَزْهَرَ اللَّوْنِ ليس بِأَبْيَضَ أَمْهَقَ ولا آدَمَ .

    ثانيا : صفة وجهه : كان وجهه وضاءا مثل القمر ثبت سُئِلَ الْبَرَاءُ أَكَانَ وَجْهُ النبي صلى الله عليه وسلم مِثْلَ السَّيْفِ قال لَا بَلْ مِثْلَ الْقَمَرِ، رواه البخاري ،
    وروى البخاري أيضا عن كعب بن مالك رضي الله عنه قال :كان رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إذا سُرَّ اسْتَنَارَ وَجْهُهُ حتى كَأَنَّهُ قِطْعَةُ قَمَرٍ وَكُنَّا نَعْرِفُ ذلك منه ، وعن أبي الطفيلِ قال : رأيتُ رسولَ الله كانَ أبيضَ مليحاً مُقَصَّداً ، رواه مسلم ، ويروى أنه أبيض مشربا بحمرة ، وعن جابرِ بن سمرةَ قال كانَ رسولُ الله ضليعَ الفمِ أشكلَ العينَينِ منهوشَ العقبَينِ قيل لسِماك ما ضليعُ الفمِ قال عظيمُ الفمِ قيل ما أشكلُ العَينينِ قال طويلُ شقِّ العَينِ قيلَ ما منهوشُ العقبَينِ قال قليلُ لحمِ العقِب ) رواه مسلم ، وكان صلى الله عليه وسلم أسيل الجبين ، أكحل العينين أهدب الأشفار ، وكان حسن الثغر ، لا يستطيع الناظر أن يملأ ناظريه منه من جمال وجهه ونوره صلى الله عليه وسلم ، في صحيح البخاري عن الْبَرَاءَ يقول كان رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَحْسَنَ الناس وَجْهًا وأحسنهم خَلْقًا ليس بِالطَّوِيلِ الْبَائِنِ ولا بِالْقَصِيرِ.

    ثالثا : طوله ، قامته وعرضه: كان ربعة من الناس في البخاري عن أنس : ليس بِالطَّوِيلِ الْبَائِنِ ولا بِالْقَصِيرِ ، و في البخاري عن البراء قال كان مَرْبُوعًا بَعِيدَ ما بين الْمَنْكِبَيْنِ. وعن أنس رضي الله عنه قال : عن أَنَسٍ رضي الله عنه قال ما مَسِسْتُ حَرِيرًا ولا دِيبَاجًا أَلْيَنَ من كَفِّ النبي صلى الله عليه وسلم ولا شَمِمْتُ رِيحًا قَطُّ أو عَرْفًا قَطُّ أَطْيَبَ من رِيحِ أو عَرْفِ النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان خاتم النبوة بين كتفيه روى مسلم في صحيحه عن جَابِرَ بن سَمُرَةَ يقول كان رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قد شَمِطَ مُقَدَّمُ رَأْسِهِ وَلِحْيَتِهِ وكان إذا أدهن لم يَتَبَيَّنْ وإذا شَعِثَ رَأْسُهُ تَبَيَّنَ وكان كَثِيرَ شَعْرِ اللِّحْيَةِ فقال رَجُلٌ وَجْهُهُ مِثْلُ السَّيْفِ قال لَا بَلْ كان مِثْلَ الشَّمْسِ وَالْقَمَرِ وكان مُسْتَدِيرًا وَرَأَيْتُ الْخَاتَمَ عِنْدَ كَتِفِهِ مِثْلَ بَيْضَةِ الْحَمَامَةِ يُشْبِهُ جَسَدَهُ.

    رابعا :صفة شعره : كان صلى الله شديد سواد الشعر ، وثبت في البخاري عن البراء له شَعَرٌ يَبْلُغُ شَحْمَةَ أذنيه ، وفي رواية بينَ أُذنيهِ وعاتقِه ، وفي البخاري أيضا عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان يَسْدِلُ شَعَرَهُ وعن أنس قال : وَلَيْسَ بِالْجَعْدِ الْقَطَطِ ولا بِالسَّبْطِ ،وكان يرجل شعره ، وكان كث اللحية لا يحلقها ولا يأخذ شيئا منها وكان يخضب صدغيه ، وثبت في البخاري َلَيْسَ في رَأْسِهِ وَلِحْيَتِهِ عِشْرُونَ شَعْرَةً بَيْضَاءَ. وعن عن قَتَادَةَ قال سَأَلْتُ أَنَسًا هل خَضَبَ النبي صلى الله عليه وسلم قال لَا إنما كان شَيْءٌ في صُدْغَيْهِ رواه البخاري .
    وعند البخاري في الأدب المفرد أنه صلى الله عليه وسلم أسود شعر اللحية حسن

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 19, 2018 6:55 pm