الصيام

    شاطر
    avatar
    أردنية زي
    المدير العام
    المدير العام

    انثى
    عدد الرسائل : 118
    العمر : 23
    الموقع : http:sadaqa.yoo7.comj
    احترام منتدى :
    المهنة :
    الاعلام :
    نقاط : 3567
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/12/2008

    الصيام

    مُساهمة من طرف أردنية زي في السبت ديسمبر 20, 2008 7:04 am

    الصيام





    يجب صيام رمضان على كل:مسلم؛عاقل؛قادر على الصوم،غير حائض و نفساء. ويؤمر الصبي بالصيام إن أطاقة ليتعود عليه. ويعلم دخول رمضان بأحد أمرين:1) رؤية هلاله بشهادة مسلم عدل مكلف ولو كان أنثى. 2) إكمال شعر شعبان ثلاثين يوماً. ويبدأ وجوبه من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس. لابد في صوم الفرض من النية قبل الفجر.

    *مفسدات الصوم:-

    1)الجماح في الفرج:وعليه القضاء والكفارة وهي:عتق رقبة، فمن لم يجد فصيام

    شهرين متتابعين، فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً، فمن لم يجد شئ عليه.

    2) إنزال المنى: بسبب تقبيل أو لمس أو استمناء، ولا شئ على المحتلم.

    3) الأكل والشرب متعمداً: فإن كان ناسياً فصيامه صحيح.

    4) أخراج الدم: بالحجامة أو التبرع، أما اليسير للتحليل أو ما خرج بغير إرادة

    كجرح ورعاف فلا فسد الصوم.

    5) التقيؤ: عمداً



    وإن طار لحلقة غبار، أو تمضمض أو ستنشق فوصل لحلقه ماء، أو فكر فأنزل أو احتلم، لم يفسد صومه، وإن خرج منه دم أو دون قصد منه لم يفسد صومه..

    ومن أكل يظنه ليلا فبان نهراً فعليه القضاء، ومن أكل في الليل شاكاً في طلوع الفجر لم يفسد صومه، وان أكل في النهار شاكا في غروب الشمس فعليه القضاء.

    أحكام المفطرين: يحرم الفطر برمضان على من لا يجد من عذر له، ويجب الفطر على الحائض و النفساء، وعلى من يحتاجه لإنقاذ معصوم من مهلكه، ويسن الفطر لمسافر يباح له القصر إذا شق عليه الصوم، ولمريض يخاف ضرر، ويباح الفطر سافر إثناء النهار، ولحامل و مرضعة خافتا على نفسيهما أو على الولد، وعلى الجميع القضاء فقط، وتزيد الحامل و المرضعة إطعام مسكين لكل يوم إذا يوم خافتا على الولد فقط..

    ومن عجز عن الصيام لكبر أو مرض لا يرجى برؤء فيطعم عن كل يوم مسكيناً، ولا قضاء عليه.

    ومن أخر القضاء لعذر حتى أدركه رمضان آخر فعليه القضاء فقط، وإن كان لغير عذر أطعم مع القضاء لكل يوم مسكيناً، وإن ترك القضاء لعذر فمات فلا شئ عليه، وإن كان لغير عذر أطعم عنه القضاء لكل يوم مسكيناً، وسن لقريبه صوم ما فرط فيه من قضاء رمضان، وصوم نذره، وأداء كل نذر طاعة عنه.

    ومن فطر لعذر ثم زال عذره أثناء النهار رمضان لزمه المساك. وإن أسلم الكافر، أو طهرت الحائض، أو برئ المريض، أو المسافر، أو بلغ الصغير، أو عقل المجنون في أثناء النهار وهم مفطرون؛ لزمهم القضاء لو صاموا باقية. و ليس لمن جاز له الفطر في رمضان أن يصوم غيره فيه.

    صوم التطوع:-

    أفضله:-صوم يوم وفطر يوم، ثم صيام الاثنين والخميس، ثم صيام ثلاثة أيام كل شهرـ، وأفضلها أيام البيض(13و 14و 15) من كل شهر قمري، ويسن صوم أكثر شهر المحرم وشعبان، ويوم عاشوراء، ويوم عرفة، وستة أيام من شوال،ويكره إفراد رجب ويوم الجمعة والسبت بصيام، وصيام يوم الشك-وهو يوم ثلاثين من شعبان إذا كان صحواً- ويحرم صيام يوم عيد الفطر، ويوم عيد الأضحى، وأيام التشريق إلا من عليه دم تمتع أو قران.



    تنبيهات:-

    * من كان عليه حدث أكبر كالجنب، و الحائض و النفساء إذا طهرتا قبل فجر، فيجوز لهما تأخير الاغتسال إلى ما بعد أذان الفجر، وتقديم السحور عليه، والصيام صحيح.

    * يجوز أخذ المرأة دواء لتؤخر حيضها في رمضان بقصد مشاركة المسلمين طاعتهم إن أمن الضرر.

    *يجوز لصائم بلع الريق، أو البلغم (النخامة) إذا كانت في الجوف.

    *قال النبي صلى الله عليه وسلم:" لا تزال أمتي بخير ما عجلوا لإفطار وأخروا السحور" أحمد، وقال صلى الله عليه وسلم:" لا يزال الدين ظاهراً ما عجل الناس الفطر لأن اليهود والنصارى يؤخرون"أبو داود،

    *يستحب لادعاء عند الفطر، قال صلى الله عليه وسلم:" إن للصائم عند الفطر دعوة لا ترد "بن ماجد ومما ورد من
    الأدعية عند الفطر:"ذهب الظمأ و ابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله"ابن داود

    * السنة أن يكون الفطر على رطب، فإن لم يجد فعلى تمرات، فإن لم يجد فعلى ماء.

    * يبتغي للصائم تجنب الكحل، والقطرة في العين أو الأذان وقت الصيام خروجاً من الخلاف، فان كان محتاجاً كالعلاج فلا بأس و لووصل طعم العلاج إلى الحلقة ، وصيامه صحيح..

    * يسن السواك في كل الأوقات الصيام من دون كراهة على الصحيح.

    * يجب على الصائم هجر غيبة ونميمة و كذب ونحوه، وأن سَّبه أحد أو شاتمه فليقل: إني صائم،وبحافظه على لسانه وباقي جوارحه من الآثام يحفظ صيامه،فقد جاء عنه صلى الله عليه وسلم انه قال:" من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشربه"أحمد

    *يسن لمن دعي إلى طعام وكان صائما أن يدعو لصاحب الطعام، وإن كان مفطر ان يأكل.

    *ليلة القدر هي أفضل ليلة في العام، ومختص حصولها في العشر الأواخر من رمضان ،و آكد ليلة هي ليلة السابع والعشرين،والعمل الصالح فيها خير من العمل في آلف شهر،ولها علامات منها: طلوع شمس صبيحتها بيضاء بلا كثير شعاع،واعتدال مناخها، وقد يدركها المسلم وهو لا يعلم، فالمطلوب منه أن يجتهد في رمضان، وفي العشر الأواخر خاصة، ويحرص على عدم تفويت شئ من الليالي دون قيام، وإذا صلى التراويح جماعة فلا ينصرف حتى يقضي الإمام صلاة التراويح كاملة ليكتب له قيام ليلة.

    *من دخل في صيام تطوع فيسن له الإتمام ولا يجب، وأن تعمد إفساده فلا حرج ولا قضاء عليه.



    الاعتكاف:-

    هو لزوم مسلم عاقل مسجداً الطاعة، ويشترط أن يكون المعتكف طاهراً من الحدث أكبر، ولا يخرج المعتكف إلا لما لابد له منه؛ كالكل وقضاء الحاجة وغسل واجب مثلاً، ويبطل بالخروج لغير حاجة، وبالجماع. ويسن بكل وقت وفي رمضان أكده، وأكد العشر الأواخر. واقل مدة للاعتكاف ساعة ويستحب ألا ينقص عن يوم وليلة، ولا تعتكف المرأة إلا بأذن زوجها ويسن للمعتكف أن يشتغل بالعبادة والطاعة، وان يترك الإكثار من المباحات، وأن يجتنب ملا يعنيه.





    منقول

    تفسير العشر الأخير

    من القران الكريم
    [b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 6:23 pm