[color=red]معلومات عن الفنانين قبل الشهرة[/color]

    شاطر
    avatar
    red rose
    صقر جديد
    صقر جديد

    انثى
    عدد الرسائل : 35
    العمر : 24
    الموقع : الاردن
    احترام منتدى :
    المهنة :
    الاعلام :
    نقاط : 3161
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 30/04/2009

    [color=red]معلومات عن الفنانين قبل الشهرة[/color]

    مُساهمة من طرف red rose في الخميس أبريل 30, 2009 10:00 am

    محمد عبده «فنان العرب»

    رغم أنه بدأ الفن منذ كان عمره 14 عاماً وكانت أول رحلة فنية له وهو في الـ 16 من عمره، إلا انه كان يساعد عائلته وهو صغير نظراً لظروف الحياة الصعبة التي كانت


    في ذلك الوقت حتى دخل المجال الفني. وعمل بائعاً للبليلة وللمكسّرات والتسالي وليس صحيحاً ما قيل حول عمله في السفن، فوالده هو الذي كان يعمل في هذا المجال. و«فنان العرب» درس فقط بالمدرسة الصناعية وتدرّب على السفن لكنه لم يعمل بها.






    الراحل طلال مدّاح:

    كان يعمل في تسجيل البرقيات في بريد الطائف، وكان البريد يعتمد على خطه حيث كان يتمتّع بخط جميل وكان هو من يكتب التلغراف.






    عبد الله الرويشد:

    كان متخصصاً بضبط الإيقاع على الطبلة في فرقة موسيقية مع إخوانه وكان يطلق عليها «رباعي الكويت».


    والى الآن ما زال يقوم بعمل الإيقاعات الخاصة بأغانيه. وقد قيل إن الفنان عبد الله الرويشد كان يعمل أيضاً محصّلاً في البلدية منذ عام 1977







    راشد الماجد:

    كان لاعب كرة قدم في نادي «الإتفاق» بالشرقية قبل دخوله الفن، ومع ذلك بدأ رحلته الفنية صغيراً ولم يكمل هوايته بكرة القدم. ومن الواضح ضياع لياقته حالياً بعدما زاد وزنه مؤخراً ..







    جواد العلي:

    فور إنهائه الدراسة في الهندسة المدنية في باكستان انتقل جواد العلي الى الفن مباشرة. وحقّق شهرة واسعة.







    عبد المجيد عبد الله:

    درس عبد المجيد عبد الله في الجامعة واختار أن يتخصص في الإعلام ولكنه توقّف عن الدراسة من أجل الفن.






    عبد الكريم عبد القادر:

    كان يعمل في الإذاعة الكويتية في لجنة المراقبة حتى دخل عالم الفن ونجح فيه ثم ترك عمله


    وتفرّغ تماماً للفن. وقد قيل أيضاً إن عبد الكريم عبد القادر كان عسكرياً في وزارة الداخلية وتحديداً في أمن الحدود ثم انتقل الى وزارة الإعلام.







    الفنانة أحلام:

    الكل يعلم أنها كانت طقاقة قبل دخولها المجال الفني ورغم أنه من الصعب مواجهتها بهذا الأمر

    الذي تحفّظت عليه طيلة تاريخها الفني، إلا أنها كانت بالفعل ضمن فرقة موسيقية نسائية تعرف باسم «الطقاقة» بالسعودية وهي من تغني بالأفراح الخاصة بالنساء







    عتاب:

    كانت فنانة أفراح ضمن كورال الفرق الشعبية بالسعودية، حتى تمّ تلحين أول أغنية وأطلق عليها لقب فنانة.





    أبو بكر سالم:
    كان مدرّس لغة عربية في إحدى المدارس الحكومية، وبعدما نجح بالفن بفترة بسيطة ترك التدريس.






    عبد الرب إدريس:

    كان تاجراً قبل دخوله المجال الفني.






    نبيل شعيل:

    كان حارس مرمى في نادي «القادسية» الكويتي وكان يغني ضمن الفريق، فنصحه زملاؤه بالغناء حتى لقبّ «بلبل الخليج».






    عباس ابراهيم:

    كان طالباً في المرحلة الثانوية ولم يكمل دراسته بسبب دخوله الفن، وما زال يؤجّل الى اليوم دراسته لارتباطاته بالحفلات والتسجيل لكنه ينوي إكمال تعليمه.





    الفنانة أروى:

    هي مهندسة ديكور بالأصل وما تزال حتى الآن تمارس عملها كمهندسة الى جانب كونها فنانة، لأن لا استمرارية بالفن على حد رأيها.






    الفنان عبد الحسين عبد الرضا:

    كان يعمل في مطبعة وزارة الإعلام.






    الفنانة الإماراتية سمر:

    دخلت المجال الفني وهي على مقاعد كلية الطب وهي تعمل الآن طبيبة إلى جانب الفن.







    الفنان كاظم الساهر:

    خريج معهد المعلّمين وعمل مدرّساً لمادة التربية الفنية في إحدى مدارس الموصل في محافظة نينوى ودرس أثناء ذلك الفن.





    الفنانان العراقيان ماجد المهندس
    و باسل العزيز:

    كانا يعملان في مهنة الخياطة.







    الفنان حاتم العراقي:

    كان بائعاً متجوّلاً على عربة وكان يبيع المحروقات.





    الفنان عادل الخميس:

    مقيم في الإمارات ومتزوّج من إماراتية وهو يعمل مفتّشاً في الدائرة الإقتصادية.







    الفنان علي بن محمد:

    كان يعمل في دائرة السياحة في جدة



    الفنان ميحد حمد:


    يملك تسجيلات الإمارات ولكنه لم يعمل في أي مهنة غير الفن.








    الفنان محمد المازم:

    كان يعمل في وزارة الإعلام.







    الفنان أصيل أبو بكر:

    درس في الولايات المتحدة الأميركية وعاد ليترك شهادته جانباً ويعمل في الفن.







    الفنان فايز السعيد:

    كان متطوّعاً في وزارة الدفاع وكان يعمل في الجيش.






    الفنانة سعاد عبدالله

    كانت تعمل في وزارة الإعلام.






    الفنانتان حياة الفهد والراحلة مريم الغضبان

    كانتا تعملان ممرضتين في وزارة الصحة.






    الفنانة نجوى كرم:

    وقبل أن تعرف كـ«شمس الغنية اللبنانية» وكنجمة محبوبة في العالم العربي، كانت مدرّسة محبوبة من قبل تلاميذها. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه في هذا المجال: هل كانت نجوى تغني لتلاميذها في حصة الرياضة البدنية؟







    الفنان عاصي الحلاني:

    وقبل أن يصبح «فارس الغناء العربي» عمل في مجال البناء، فكان يشيّد الأبنية كما شيّد لاحقاً صروحاً في الفن.






    الفنان وائل كفوري:

    كان بعمر 16 عاماً يعمل في صالون للحلاقة الرجالية. وبدأ يتعلم أصول مهنة التزيين سعياً منه لاحترافها وافتتاح صالون خاص به مستقبلاً. ولكن أحلامه أخذته فجأة الى مكان مختلف،


    الى الفن حيث شارك في برنامج «استوديو الفن» وحلّق بصوته ونجوميته في سماء الفن تاركاً مهنة الحلاقة لأربابها.








    الفنان وليد توفيق:

    كان يعمل في مجال توصيل الإمدادات الكهربائية في المنازل.






    الفنان فارس كرم:
    وقبل أن يشترك في «استوديو الفن» كان كالفنان وائل كفوري يعمل مزيّناً رجالياً ثم عمل في مقلع للحجارة والصخور.







    الفنانة إليسا:

    كانت ممثّلة في فريق للـ «شانسونييه» مع المسرحي الفنان وسيم طبارة. بعدها تفرّغت للغناء وتركت التمثيل نهائياً.






    الفنانة هيفاء وهبي:

    كانت تعمل في مجالات عرض الأزياء وتصوير الإعلانات و«الفيديو كليبات» لا سيما الى جانب الفنانين عاصي الحلاني وجورج وسوف، الى ان اكتشفت ميلها للغناء فتفرّغت له.






    الـ «سوبر ستار» راغب علامة:

    قبيل احترافه الفن عمل لفترة مع أحد أقاربه في العراق في مجال المكيفات الهوائية.






    المطرب القدير وديع الصافي:

    عمل شرطي سير قبل أن يمضي في مشوار طويل من النجومية ما تزال مستمرة لغاية الآن.






    الفنان يوري مرقدي:

    كان يمتلك شركة إعلانات خاصة به ثم اكتشف ميله الى الغناء كما التمثيل مؤخراً.







    الفنانة غريس ديب:

    كانت تعمل في مجال تنظيم حفلات الأعراس.






    الفنان غسان صليبا:

    نجم المسرح الرحباني على مدى سنوات طويلة، عمل قبل احترافه الفن في مجال التمديدات الكهربائية في المنازل.






    الفنان يحيى الفخراني

    عمل طبيباً قبل احترافه التمثيل؛ ففورتخرّجه من كلية الطب


    ساعدته الصدفة في العمل طبيباً في العيادة النفسية والعصبية في مبنى التلفزيون المصري،


    واستمر في عمله قرابة الخمس سنوات كان يعدّ خلالها رسالة الماجستير في الأمراض النفسية والعصبية، وفي الوقت نفسه كان يشارك بأدوار صغيرة في مسلسلات.






    الفنان عزت أبو عوف

    الذي تخرّج من كلية الطب. لكنه، وبعد سنوات قليلة من تخرّجه، اسس فريق «الفور أم» الغنائي واستمر اكثر من عشر سنوات قبل احتراف التمثيل.





    الفنان نور الشريف

    فقد بدأ حياته لاعباً لكرة القدم في نادي «الزمالك»، وكان ذلك قبل التحاقه بمعهد الفنون المسرحية والذي تخرّج منه واحترف التمثيل والتدريس في المعهد






    النجمة نبيلة عبيد

    بدأت عملها عارضة أزياء ولكن لفترة قصيرة جداً، لأن مكتشفها المخرج عاطف سالم قدمها للتمثيل مبكراً، حتى قبل ان تنتهي من دراستها الثانوية بكلية البنات.





    عزت العلايلي


    عمل في اعداد البرامج بالتلفزيون المصري، وكذلك الفنان القدير رشوان توفيق.


    محمود ياسين


    عقب تخرّجه من كلية الحقوق، عمل محامياً ولكن عشقه للتمثيل جعله يترك المحاماة







    الفنان كمال الشناوي

    بدأ حياته مدرّساً للرسم، في مدرسة «الإبراهيمية» الثانوية، ثم تم نقله إلى أسيوط في صعيد مصر، فقرر الاستقالة واحتراف الفن في عام 1947.





    ليلى طاهر

    التي اشتهرت باسم شيرويت مصطفى عملت مذيعة مع بداية إرسال التلفزيون المصري عام 1960، وقدمت عدداً من البرامج قبل ان يكتشفها رمسيس نجيب.





    مادلين طبر

    احترفت في بدايتها العمل الإعلامي في الصحافة والتلفزيون، ولكن الفنان السوري دريد لحام قدمها للتمثيل في فيلم «كفرون» للأطفال.






    الفنان الشاب اشرف عبد الباقي

    احترف اعمال النقاشة والديكورات منذ ان كان طالباً في مدرسة «النقراشي» الثانوية في حدائق القبة، وظل يمارس هذه المهنة حتى بعد احترافه الفن بسنوات.







    احمد عز

    بدأ حياته في عالم عروض الازياء والموضة ولكن ايناس الدغيدي اقنعته بدخول المجال الفني، واسندت اليه دوراً مهماً في فيلم « مذكرات مراهقة».







    الفنان الكوميدي احمد حلمي

    بدأ حياته مذيعاً لبرامج الاطفال في قناة «النيل» الدولية في التلفزيون المصري، وكان يقدم برنامجاً بعنوان «لعب عيال».







    الفنانة الشابة داليا البحيري،

    فمن لقب «مس ايجيبت» عام 1990 الى العمل في الإرشاد السياحي لمدة 6 سنوات ثم «موديل» في عروض الأزياء و«الفيديو كليب»، فمذيعة بالقطاع الفضائي حتى اكتشفها المخرج رأفت الميهي وقدمها في فيلم «عشان ربنا يحبك».







    الفنانة الشابة بسمة

    احترفت في بدايتها العمل التلفزيوني مذيعة بقناة «النيل» للمنوعات ثم قناة «دريم».






    معالي زايد

    عملت رسامة عقب تخرجها من كلية الفنون الجميلة، اختارت الرسم هواية وحرفة و لكن تيار التمثيل جرفها بقوة، فتركت الرسم وتفرغت للتمثيل.







    وكانت عايدة رياض

    راقصة فنون شعبية في فرقة «رضا» قبل ان تحترف التمثيل.







    شعبان عبد الرحيم

    بدأ حياته بمهنة «المكوجي»، و حسن الأسمر كان نقاشاً.



    ولكم مني أرق التحياااات
    jordan

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 1:28 am